المدنيون ليسوا هدفاً

#notatarget

.كل يوم، الملايين من الناس محاصرين في الحروب التي ليست من صنع ايديهم. وفي الوقت نفسه، فإن العالم لا يفعل ما يكفي لوقف معاناتهم لنطالب معا قادة العالم ببذل كل ما في وسعهم لحماية الملايين من المدنيين المحاصرين في الصراعات المسلحة

شاهد الفيلم

شكرا لاستجابتكم وتوقيع هذا الالتماس

شكرا لكم لاتخاذكم هذا الموقف. إن مشاركتكم تذكير قوي لقادة وزعماء العالم بأن المدنيين في مناطق الصراع يحتاجون إلى الاحترام والحماية.

في هذا اليوم العالمي للعمل الإنساني، نجتمع معا للتضامن مع ملايين البشر المحاصرين في مناطق الصراعات المسلحة. حملة"المدنيون ليسوا أهدافاً". #NotaTargetتوقيعكم على هذا الطلب الإنساني، يعني أن تُسمع صوتك للقادة والزعماء في جميع أنحاء العالم. ليس لدينا وقت نضيعه؛ وذلك للأسباب التالية:في أثناء قراءتكم هذا الالتماس يجب ان تعلموا أن هناك أناس محاصرون يعانون ويلات الحرب. يكافح المدنيون في المناطق الحضرية كل يوم من أجل الحصول على الطعام والشراب والمأوى الآمن بينما تواصل الغارات الجوية والقصف المدفعي إخراج المزيد من السكان من بيوتهم عنوة وتعرضهم إلى المزيد من العوز والتمييز وسوء المعاملة. ويتواصل تجنيد الأطفال وإجبارهم على القتال، بينما تُستخدم مدارسهم لأغراض عسكرية. فالنساء يعشن في خوف، ويتعرضن للاعتداء الجنسي على يد المقاتلين، ثم يُتهمن بالتفريط في شرفهن. وحتى العاملين في المجال الإنساني الذين يقدمون المساعدات أو يعملون في المجال الطبي ويقدمون العلاج للجرحى والمرضى، يُستهدفون بشكل مباشر، ويُعاملون كأنهم يُشكّلون تهديدا، ويُمنعون من تقديم الإغاثة والرعاية لمن هم في أشد الحاجة إليها.كثير من المطالب الواردة أدناه مذكورة صراحة في قانون الحرب ضمن القانون الدولي المتفق عليه دوليا منذ زمن طويل، ولكن غالبا ما تنتهك الأطراف المتحاربة هذه القواعد. بإمكانكم تقديم المساعدة والتعبير عن الشعور بالخوف والإحباط العميقين، ومطالبة جميع القادة والزعماء بذل كل ما في وسعهم لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية المدنيين.معا وسويا نطالب القادة والزعماء بما يلي:
• تجنّب المدنيين الذين يعيشون في المدن والبلدات، وعدم استخدام الأسلحة التي من المحتمل أن تضر أو تدمر البنية التحتية الأساسية التي يعتمد عليها المدنيون. 
• التعهد بحماية الأطفال ووقف تجنيدهم أو استخدامهم في القتال، والحفاظ على حق الأطفال في الوصول إلى التعليم من خلال الإعلان عن المدارس أماكن آمنة. 
• منع جميع أشكال العنف الجنسي في حالات النزاع، وتحميل الجناة المسؤولية الكاملة عن جرائمهم، وتقديم الدعم والامكانات للناجين حتى يتعافوا ويعودوا قادرين للعيش في المجتمع. 
• احترام حق الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من ديارهم في طلب اللجوء في بلد آخر ودعم جهود الأمين العام الرامية إلى خفض عدد المهجرين داخليا إلى النصف بحلول عام 2030. 
• ضمان حصول العاملين في مجال تقديم المساعدات على وصول آمن دون معيقات لتقديم الإغاثة الإنسانية إلى المحتاجين. 
• السماح للعاملين في تقديم الخدمات الصحية بمعالجة الجرحى والمرضى ورعايتهم بغض النظر عن انتماءهم، ووقف استهداف العاملين في مجال الصحة أو سيارات الإسعاف أو المستشفيات.نعلن عن وقوفنا إلى جانب الأمين العام للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية النبيلة، ونطالب جميع قادة العالم بـبذل كل ما في وسعهم من نفوذ دبلوماسي وسياسي واقتصادي لضمان التزام جميع أطراف الصراع احترام وحماية المدنيين.من أجل مستقبل نعيش فيه سويا في هذا العالم، نطلب منك أن تضع توقيعك لدعم هذه القضية.

lend your

voice

This World Humanitarian Day, raise awareness for civilians trapped in conflict by using our Facebook Live filter. Each video helps deliver a powerful story on behalf of someone trapped in conflict. The more voices that join, the more impactful our message.

Simply click the link below to go live and lend your voice.

   

who we are
advocating for

These are the groups of civilians who need urgent humanitarian assistance and protection, as highlighted in the United Nations Secretary-General Report on the Protection of Civilians in Armed Conflict. Learn more about their plight, as well as the specific action we’re demanding of leaders.

   

This World Humanitarian Day we bring attention to the millions of civilians affected by armed conflict every day. People in cities and towns struggle to find food, water, and safe shelter, while fighting drives millions from their homes. Children are recruited and used to fight, and their schools are destroyed. Women are sexually abused by fighters, then shamed by their villages. As humanitarian workers deliver aid, and medical workers treat the wounded and sick, they are directly targeted, treated as threats, and prevented from bringing relief and care to those in desperate need.

The humanitarian concerns described here can’t possibly capture the lives of all those affected by conflict around the world. From people with disabilities, to the elderly, migrants, and journalists, all civilians caught in conflict need to be protected. Please sign the petition demanding world leaders do everything in their power to protect all civilians in conflict.

   

What Is

World Humanitarian Day?

World Humanitarian Day is held every year on 19 August to pay tribute to aid workers who have risked and lost their lives in humanitarian service. The Day was designated by the General Assembly in 2008 to coincide with the date of the 2003 bombing of the United Nations headquarters in Baghdad, Iraq. Each year, World Humanitarian Day focuses on a theme, bringing together stakeholders from across the humanitarian system to advocate for survival, well-being, and dignity of people affected by crises, and for the safety and security of aid workers.

Safety and Security of Humanitarian Workers

Around the world, humanitarian aid workers operate in dangerous and difficult environments.

Over the past 20 years, 4,132 aid workers have been attacked. In 2016, 91 aid workers were killed, 88 were injured and 73 were kidnapped in the line of duty.1 The majority of these attacks took place in five countries: South Sudan, Afghanistan, Syria, the Democratic Republic of the Congo, and Somalia.

Attacks against aid workers are deplorable and represent clear violations of international humanitarian law. In addition to endangering aid workers, these attacks threaten humanitarian operations and the lives of millions of people who rely on humanitarian assistance for their survival.

1. Humanitarian Outcomes. Aid Worker Security Database. Available from:
https://aidworkersecurity.org/incidents

Canal Hotel Bombing in Baghdad, Iraq, 19 August 2003

On 19 August 2003, a bomb attack on the Canal Hotel in Baghdad killed 22 humanitarian aid workers, including the UN Special Representative of the Secretary-General for Iraq, Sergio Vieira de Mello. Five years later, the General Assembly adopted a resolution designating 19 August as World Humanitarian Day.

The Canal Hotel bombing was a massive loss for the United Nations and the humanitarian community, and marked a turning point for humanitarian operations in Iraq and worldwide.

   

campaign

toolkit

Wondering how you can do more to promote the Protection of Civilians? Download our general toolkit with United Nations and World Humanitarian Day assets made available to you.

تحميل مزيد من المعلومات